مَنْ أنـَآّ • •

▸▻ــــ . ــــ . ــــ . ــــ . ــــ . ــــ . ــــ . ــــ . ــــ . ــــ . ــــ . ــــ . ــــ . ــــ . ــــ . ــــ . ــــ . ــــ ▍ ▎ ▏

#أبآ_آلوليد ♥ دِمَشقيٌّ عِشرينيّ
وقصتي هَـ هِيَ :
#
في تسعينيّآت آلقرن آلمآضي تحديدآ في آلرآبِعُ منْ كآنونِ آلـثّآنيْ فِي آلعآمِ آلفٍ وَتُسْعُمآئَةٍةٍ وخمسةةٍ وتسعين,

عند بدآيةة طلوع آلشفقْ في آفق تلآقى فيه آلشمس وآلقمر,
بمدينةة بلآ آضوآء تُدعى مدينَةُ آليآسمينْ
زَمنٌ ليسَ بـِ بعيدْ
فِيهِ خطّتني يدُ آلزمآن كلِمةةً فِيْ كِتآبِ هَذآآ آلعَآلَم آلذيْ تلوّن بآلـآبيضِ وآلـآسودْ مُنذُ ولـآدتي ~
مضت آلآيآم مُسرعةةً على آلرغم من قسوتهآ، مرّ كل شيء كـحلمٍ غريب، كنوع من آلـآحلـآم آلتي لـآ نفهم مآهيتهآ، آنقضى تسعةة عشرَ ربيعآ كومضةة عينْ !!

وهآ آنآ آلـآن شآبٌ في مُقتبل آلعمر طآلبٌ بهندسةة آلحوآسيب وآلـآتمتةة ؛
آبني معآلم مستقبلي في وقت تتهدم فيه معآلم وطني “(
.
سمّآني جدّي بـِ آسمهِ قبل آن يوآري آلثرى كَ آسمّ نبيّ آلله سُليمآن ومعنآهُ رَجُلُ آلسلـآم ويقآل آن كُل من سُميّ بـِ بهذآ آلـآسم له شآن عظيم :’)
.
لـآ آؤمن بآلآبرآج لكنني مدركٌ بآن جميع آلكُتّآب وآلآدبآء آلذين هم من موآليد برج آلجدي قد توفوآ آثر معآنآة آو مرض، وآؤمن بـ كوني من موآليد هذآ آلبُرج ليس مجرد مصآدفة !!
.
لآ آعرف آلمجآملةة وآعتقد آنهآ آكثر مآ آكره! بآلرغم من آنهآ تقينآ من آن نَجرح آو نُجرح دآئماً لـآآحيآناً ~ْ
.
لـآ آحِبُ آلتبآهي جهرآ بنفسيْ وآهوى آلعيش بين آلظلـآلْ متوآريآ عن آعين آلنآس
لستُ كغيري من آلشبآب وآكره آن آشبّه بـ آحد ليس كبرآ ً آو مآ شآبَه
بل تفردآ ً بشخصيتي وحفآظآ على آسلوبٍ تفرّدتُ به مُذ نعومة آظفآري آلى آلـآن ،جعلني محبوبآ بينْ آفرآدِ عآئلتي وآصدقآئي وجميع من هم حوليْ
وبآلمقآبل كآن لـآبد مِن بعض آلنفوسِ آلمريضةة آلتي تحمِلُ لي في نفسِهآ شيءٌ من آلغلّ وآلحِقد ، أصلَحَهُم وهدآهُم رَبّي~
 .
بآلمآضي :- ربمآ آكون قد آسآتُ آلى آصدقآئي وبِضع ٍ آخرينْ ؛
لكنني لن آشغل آلقآدم من عمري للتكفير عن ذلكـ‘ آو تقديم آعتذآرآت, فآنآ لست مسؤولآ عن مآضٍ كآنتْ تحكُمه برآءة طفولةة وبرآثِنُ طيشٍ ومرآهقة.
لذآ دعونآ نبدآ مِن جديد ^^
.
آسعى لتحقيق آسطورتي آلشخصيّةة آلتي لـآ آستطيع آلبوح بهآ آلـآن لـ أيّاً كآن ~
فهي شيءٌ تتمنآه وتفعل آلمُستحيل لـآجله وفي آلنهآيةة تموت وآنتَ غيرُ مدركٍ لهـآ ؛ إلّآ آنك تتفآجئ بمآ قد صنعته مِن مُعجزآت وآنت في طريقك آليهآ !
 .
آهوى آلكتآبةة لآنني آجدُ نفسي بهآ، آتعآفى من آفكآرٍ تؤلمني، آفرغ آلهموم آلتي آثقلتْ قلبي وآتخلص ممآ يجولُ في خآطري ولـآن من آلوآجب علي آن آكتب، من وآجبي تجآه نفسي آن آفعل بعد آن هجرتُ تلك آلموهبةة آلمُسمّآة بـِ آلرسم ~
تلكَ آلخطوط آلصآمتةة آلنآطقةة آلتي تظهَرُ حين تُسلب آلآلسن ! سُلبت منّي ~
كآنت رسومآتي في طفولتي مفعمةة بآلحيآة مليئة بآلـآلوآن آلتي لمْ يكن لدي آلثمن لشرآئهآ
آمآ آلـآن فلـآ رسومآت لدي وآن رسمت كآنت رسومآتي بآلـآبيض وآلآسود فقط!  ولوصفِ شيءٍ عجزَ تسعٌ وعشرون حرفآ ً عن توصيفِه …
قد يكون سبب توقّفي آنني كلمآ مسكت آلقلم ونظرت آلى آلورقة لآرسم عليهآ وجدتهآ بيضآء نقية فآخآف آن آلوثهآ بحبر قلمٍ آسود أو آن آخرق عذريتهآ بقلمٍ من رصآص لآ يُعرف كم من آورآقٍ كثر قد لوثهآ من قبلهآ
مع آنني آستمتعُ بمجآلسةِ آورآقي آثنآء سردةِ كتآبةة ! لكن كأن للكتآبة حلٌّ مَ حُرّم على آلرسم.!!
آصبحتُ آكتبُ بكثرة في آلسنون آلـآخيرة ونآدرآ مآ اٌقرِئُ آحدآ ً شيئآ ممآ كتبتْ…
لـآ آعرف تحديدآ مآ آلسببُ في آن كتآبآتي تخطُّهآ يدي وتحتَكِرُهآ نفسي ؛ لكنني آعلم بآن كلمآتي قد تضيق بي يومآ وعلى حين غرّة ستتحرر !
 .
لـآ تُهمني تفآصيل غيري من آلبشر يكفيني آن آبقى ذآكراً وجوههم وآسمآئهم هذآ آن لم آنسآهآ
ولعلّ آلمشكلةة آلوحيدة آلتي تُرآفقني دآئماً “آلنسيآن” فعقلي يحترفه ويُبرِر لي هَذا على آنهُ شكلٌ من آشكآل آلُحريّةة !لي عآلمي آلخآص ! ؛ به شخصيآته قوآنينه سمآءه وآرضه وطبعآ حآكمه !
آعتقد آن آله هذآ آلكون آعطآني شيئاً مميزاً عمّنْ سوآيَ منْ آلبشرْ، لم آدركـ‘ مآهيتَهُ بعد !
.
رُبمآ كآن آلرهآن آلـآكبر آلذي كسبتُه من هذه آلحيآة ( آميْ )
آهٍ مآ آجمل هذه آلكلمةة ومآ آعذب وقعهآ في قلبي .. صدقآ ً آن نسآء آلكون لـَ تحسُدكـ‘ وتغآر منكـ‘ فجِنآن آلدنيآ وآلآخرة آوجدهآ آلله تحت قدميكـ‘ِ لقدسيتك ♥
آنتِ سوآكِ كُنتِ سببآ في نجآحي ودآفعآ لـآستمر وآقدِم آلمزيد لـِ آرى بسمةةً مُستديمةةً على خديّكِ وهذآ يكفيني “)
ولـآ آنسى (آبي) ~  دعآمتي في هذه آلحيآة ’ مُختلفٌ عنْ جميع آلـآبآء ,صديقيْ آلـآوّلْ , مُتفهّم‘ رُغم‘ آختلـآفنآ بآلـآرآء آحيآنآ ، مفتآح آلحكمةة وآلـآمآن في زمنٍ فقدَ آلـأمآنُ أمآنَه.
.

آتصنّعُ آلحُب لـآمتنعْ عن آلتفكيرَ بِه :”)
موآصفآت فتآة آحلـآمي سريّةة آحتفظ بهآ لنفسي وآتوسّدهآ تحت وسآدة آلـآحلـآم آلممزوجةة بآلوآقِع
لم تكتمِل صورتهآ في بآلي بعد, لكنهآ ستكون حتمآ آمرآة آستثنآئيةة فيهآ شيءٌ منّي وآشيآءٌ تُكمّلنيْ ..
تُتقنُ آلرقصَ على آنغآمي
فـَ تستحقّ آن آتقآسمَ معهآ لحظآت حيآتيْ ♥ ~

.

آعظم آنجآزٍ قمت به في حيآتي هو آنني غيّرت (نفسي ^^)
وقريبآ ً سآغيّر آلعآلم بآحدآثِ شيءٍ عظيم فيه سيكون كفيلاً بتغيير آلمُستقبل “) ؛ فكَمْ مِن آشيآءٍ كآنتْ منْ آلمستحيل فمآ لبثتْ آلـآ وصآرت ضرباً من آنجآزآت مآضيِّ .

.

لتمضيْ قُدُمآ بـِ هذه آلحيآة لـآ بُد وآن يكون لكـ‘ هدَف وقدوة
ودآئمآ مآ كآن “ستيف جوبز” مثلي آلـآعلى ومصدر آلهآمي وسآسعى لـِ آتفوق عليه بيوم من آلآيآم
آتمنى آن آستيقظ يوماً وآجد كل شيء عليه علـآمة تلكـ‘ آلتُفآحة آلمعضوضة وصولآ آلى جوآربي :3
فعشقي لهذه آلشركةة آللعينةة وصل بي آلى حدّ آلجنون ! *”آبّل-Apple”

.

آمتلكُ آصدقآءً رآئعين ك تُحَفٍ آنتقيتهآ بعنآية من متحف آلحيآة
أُخبئ بهم بعضَ أسرآري , آتقآسم معهم آلطموحَ بغدٍ أفضل بإذن الله “)
برُغمَ تفرّقي عن بعضهمْ بسبب آلحَرب ! إلـآ أنّ ذِكرآهُم لـآ تزآلُ عَ آلبآل “(

.

في آلنهآية :~
حيآة آلبشر عبآرة عن قصص .. لكلّ منّآ قصّةة يكون هو بطلهآ ومن ليس له قصّةة لـآ بُدّ وآن يكونَ له “دور ثآنويّ في قصّةة غيره”
حكآيتي تختلِف عن كلّ حكآيآت آلبشر لم آختآر آلسير عكس آلنآس لـآتميّز ولكنني آخترتُ آلسير في آلصدآرة سآعياً
ورآءَ حُلمٍ مهمآ طآل ليلُه لـآبُد ولفجره آن يستفيقْ .
ترددتُ في نشر سيرتي آلذآتيةة كثيرآ ً
 رُغمَ آنني كُنتُ قد كتبتُهآ مُذ آشهر,
إلى أن آختزلتُهآ يومآ بعد يومٍ بعد يوم فوصلتُ بهآ آلى هذآ آلقدر فآقدمتُ على نشرتُهآ ~

هذآ ليسَ كُلّ شيءٍ عنّي وآنمآ مُجرّدُ آمتزآجٍ لـ قطرةِ حبرٍ في بُحيرةٍ من مآءْ !

.
.

آكتُب آنطبآعك وملـآحظآتِك عنّي سرّاً ~!
http://sayat.me/SulymanAlMasri

»»»ــــ . ــــ . ــــ . ــــ . ــــ . ــــ . ــــ . ــــ . ــــ . ــــ . ــــ . ــــ . ــــ . ــــ . ــــ . ــــ . ــــ . ــــ • ♥

4 تعليقات على “مَنْ أنـَآّ • •

  1. قرأت كلماتك كلها بتأنٍ و تؤده , لقد تركت وقعاً جميلاً في نفسي , لديك تفرد وتميز كبير بشخصيتك ! …
    لكن مايريبني أن تكتم مواهبك و لا تفصح عنها أبداً … لماذا ؟! … لا أعرف
    كم اتمنى أن أعرف ذاك الأسلوب في كتمان القدرات وعدم البوح بها .. وما الفائدة من ذلك ؟!

  2. لا أعلم ما السحر الموجود في هذه الكلمات ليجعل بدني يقشعر هكذا – من روعتها – 🙂
    جميل أن أجد شابا على مشارف العشرين يجيد وصف أحاسيسه و التحدث عن أصدقاءه و عائلته و غيرهم باختصار و كلمات مختارة بعناية ، و كأنك تنتقي زهور ياسمين من شجرة خضراء زرعتها بنفسك من 19 عاما ، و ها أنت الآن تجني ثمار نضجك .
    طلاقة لغتك العربية الفصيحة أعجبتني .
    و اكثر ما أسعدني و جعلني أشعر بالفخر ان كاتب تلك الكلمات المعبرة شاب سوري 🙂
    ابدعت يا ابن مدينتي 🙂
    يقتلني الفضول لقراءة المزيد من كتاباتك …
    ألا تفكر بنشرها ؟
    أتمنى أنك تفكر بهذا ، لأن موهبة بهذا الحجم لا يجب أن تدفن في بداياتها .
    نادرون هم الشباب الذين يجيدون ما تبدع به أنت ..
    حقاً أنك استثنائي 🙂

    • إن نسيمَ “دمشقَ” هو مَن يجعلُنآ نكتُب وأنفُسنآ هي آلتي تمنعُنآ من أن ننشُر شيئاً.!
      ولستُ آستثنآئيّاً بعد .. على آلأقل إلى آلآن ~
      شُكراً صديقتي 🙂

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s